تنازلت المجني عليها في قضية هتك العرض داخل محطة مترو «السادات»، عن بلاغها أمام المستشار محمد حلمي قنديل، المحامي العام لنيابات وسط القاهرة، وقررت النيابة إخلاء سبيل أمين الشرطة المتهم، وذلك بعد ٢٤ ساعة من اتهامها له وزميله بالاعتداء عليها في المكتب المخصص لتأمين وخدمة المواطنين
كشفت تحقيقات مصطفي عبيد وكيل نيابة الحوادث، أن الفتاة اتهمت أمين شرطة بمحطة مترو الأنفاق «أنور السادات» بالاعتداء عليها وتمزيق ملابسها عند سؤالها عن مخرج مطعم كنتاكي.. فأشار إلي مكتب الأمن.. وبعد مشادة كلامية قام بجذبها من ملابسها إلي داخل المكتب، واستعان بأمين شرطة آخر، وحاولا الاعتداء عليها بعد غلق البابمن جهته، نفي أمين الشرطة المتهم في التحقيقات أن يكون اعتدي علي المجني عليها، وإنما كان يريد تحرير محضر ضدها لمرورها دون تذكرة.. فقررت النيابة حبس أمين الشرطة ٤ أيام علي ذمة التحقيقات وضبط وإحضار الأمين الآخر، وذلك بعد أن استمعت النيابة إلي أقوال شاهدي الواقعة اللذين أيدا أن أمين الشرطة جذب الفتاة وساعده في ذلك أمين شرطة آخر
وأضافت التحقيقات أنه بعد ٢٤ ساعة تقدمت المجني عليها إلي المحامي العام لنيابات وسط، تتنازل عن بلاغها.. فقررت النيابة إخلاء سبيل الأمين المحبوس
وعلمت «المصري اليوم» أن مفاوضات جرت بين أسرة أمين الشرطة والمجني عليها، انتهت بقبول الفتاة التنازل عن المحضر

ليست هناك تعليقات: