اليوم التاريخي ( الأصلي)

في أيام الضياع المعلوماتي كما أسميها و هي من وجهة نظري ما قبل 97 حيث لم يكن هناك أنترنت و كانت الحكومة تسيطر علينا بعمليات غسيل مخ محكمة عن طريق 3 قنوات تلفزيونية و 3 جرائد حكومية و لو ماحدش بعتلنا جواب من برة مش هانعرف لو الدنيا كلها غرقت.

و كان الأعلام الحكومي يخرج علينا كل فترة بعبارة ( —– التاريخي) و يمكنك عزيزي اللي بتقرالي أن تضع أحد الكلمات التالية مكان النقاط : الرئيس , اليوم , الخطاب, الأفتتاح ,اللقاء.

حيث أنها تصف أي فعلة للسيد رئيس الجمهورية –أسم الله على مقامه- بكلمة التاريخية. حتى اصبحنا نستخدمها في العامية لوصف أي شئ بطريقة فيها سنة تريقة. زي ما واحد يجي لابس بدلة شكلها يضحك و نقوله دي بدلة تاريخية.

و لم يعرف أبناء جيلي ممن حضروا نقل سوق روض الفرج التاريخي و نفق الجيزة التاريخي و يوم أن غطوا ترعة الزمر في احتفال تاريخي معنى هذه الكلمة بحق قبل يوم 14 يناير2011.

يوم ان رأينا بأعيننا و لأول مرة شعب يقود ثورته بلا دفعة من المعارضة اللي ما لهاش لازمة و بلا نخبة صدعت دماغنا كل يوم بالكلام عن الحريات و هم بيقبضوا من الحكومة و لا نتيجة لعوامل خارجية ولا أي حاجة.

شعب قال كفاية بجد مش على الانترنت و لا في قهاوي وسط البلد. اللي قاموا ناس عادية شباب قرف من الظلم و الفساد. عمال و جمهور كورة و عاطلين عن العمل شالوا ديكتاتور أسواء بكتير من اللي بالي بالكم.

لأول مرة في اليوم ده أشوف ثورة بعيني بعد ما قريت و سمعت عن الثورات. و لأول مرة فهمت المعنى الحقيقي لعبارة يوم تاريخي بلا أي تزويق في الكلمة.

اثبت الشعب التونسي للدكتاتوريات العربية ان الكرسي مش دايم . و أن بائع متجول شال أسواء ديكتاتور فيكم. و أنكم هاتتطردوا واحد واحد. و كل الحكومات الغربية اللي على سمن و عسل معاكم هاتقلكم أنا أسفة ,شفولكم حتة تلمكم.

و ماحدش ها يرضى بيكم غير حكومة السعودية التي تجمع السافحين في أراضيها من أول عيدي أميين سفاح أوغندا الأول الى أخيرا زين الفاسدين .

مش قادر أعبر عن فرحتي لشعب تونس الرجالة كلهم اللي أعطوا لكل البؤساء العرب و غير العرب الأمل. و علمونا أن عصر المعجزات و الثورات مانتهاش.

و مش عايز الناس تخاف على تونس و تقول لسه الحرية ماكتملتش و النظام هو هواه بس الأسامي أتغيرت. علشان الشعب اللي مرة وحدة بس أتنفس الحرية و عرف انه بأيده و بإرادته بس ها يحصل عليها مش ممكن يسيبها تضيع منه تاني.

أخيرا في حياة جيلي البائسة لقيت حاجة أفتخر إني عايشتها و هافضل أتذكر تفاصيلها و أسجلها علشان أحكي لأولادي عن اليوم التاريخي (الأصلي).

شكرا يا توانسة , و عقبالكم يا مصريين.

هناك 5 تعليقات:

AHMED SAMIR يقول...

تفتكر ممكن ييجي اليوم اللي نكون فيه مكانهم؟

ميمى يقول...

موضوع راااااااااااااااااااااائع

Abram يقول...

Flight to Egypt guide and travel information including facts, hurghada, sharm el sheikh, pyramids, luxor and Find popular places to visit in Egypt .

tarek tork egypt islam يقول...

موقع جميل وشيق وموضوعك جميل الامام دائما انشاء الله
http://zaaan.com/

تسويق اون لاين يقول...

الاستيراد من الصين
استيراد البضائع والمنتجات من الصين
شركات الشحن الصينيه
دليل المصانع الصينيه
استيراد من الصين بدون سفر
استيراد من الصين