سهرة مع اتنين


كنا امبارح انا و عرباوي و أحد اصدقائنا الصحفيين سهرانين بنتكلم في احوال البلد واللي بيحصل فيها
زي الاضرابات الكتيراللي في مصانع الفزل و اسباب قيامها و هل هي ظاهرة صحية ولالأ؟؟ و هل نتج عنها المطلوب منها ولا لسه قدامها كتير
و طبعا سيرة المدونين . و السكوت علينا من الحكومة اللي مخلينا مش عارفين الخطوة بتاعتها الجاية ايه؟ هل ها تتحرك تجاهنا بالعنف؟ ولا بتشريعات جديدة تقيد من حريتنا
علشان تكون ساعتها اول دولة في العالم تعمل كده علشان تمنع الاراء توصل
احنا اتفقنا ان الحركة الجاية غالبا هاتكون تشربعات قانونية (علشان يبقى كله في السليم) و هانلبس قضايا من نوع الاساءة لسمعة مصرنشر اكاذيب تأثر في الامن العام و نوعية التهم اللي مكن تمشى انشالله على بياع خضار بعربية بحمار ماشي في الشارع بس المهم انهم يربطونا و مايخلوناش نتكلم و على الاقل يضيقوا علينا
و كان فيه رأى ان الحكومة على الاقل هاتاخد منا اتنين و تعملهم عبرة للباقين علشان تكسر حالة الشجاعة في الكتابة المنتشرة اليومين دول
و رأي اخر ان اصلان الحكومة سايبانا لأنهم مش حاسين بتأثيرنا في الشارع . و ان وصولنا للشارع لسه بسيط على اساس (هو مين اللي بيدخل الانترنت)لسه عندهم نظرة ضيقة حوالين الانترنت ان الشباب بيدخلوا الانترنت علشان السكس و الشات بس .. مع ان في مدونات كتيرة في ناس بتشوفها اكبر من توزيع جرائد كبيرة و محترمة
و ايضا اتكلمنا اننا و لاول مرة حطينا حائط صد و لو بسيط بنا و بين الحكومة ضد اي حركات غير معاومة من ناحيتها
و دي النقطة الاهم في الموضوع كله - و انا قصدي المظمات العالمية المحترمة زي هيومن رايتس ووتش و صحفيين بلا حدود و كثير من الفضائيات و الصحافة العالمية المحترمة -اللي احنا عرفنا نستقطبها بعد ما بدأنا حملة التعذيب فب السجون المصرية و اللي مارست ضغوطات كبيرة على الحكومة بالنسبة لموضوع التعذيب
مثلا يوم ما رامي صيام ( ايوب) اتمسك عادي جدا في الشارع و ماكانوش يعرفوه .. هما خدوه تحري عادي ... خلال اربعة و عشرين ساعة كانت الدنيا مقلوبة عليهم و هما ماكانوش عارفين مين اللي قبضوا عليه ده و ايه مركزه علشان كل الدنيا تتقلب كده
الموضوع ده ادانا بعض الامان بس مش احساس كبير لان الحكومة ممكن برضه تكبر دماغها من الضغط ده و تعمل اي حاجة معانا مهما كانت ماتنفعش في الزمن ده زي حركة المحاكم العسكرية اللي رجعت تاني فجاءة و احنا في 2007 يا ناس.... بقينا في 2007 و الناس بتتحاكم عسكري - و في الاخر يقولولنا احنا بنسوء سمعة مصر- والنبي حد يرد عليهم
و السؤال دلوقتي....هل المفروض نصعد الوضع كمدونين و نعلي الريثم معاهم؟؟
ولا نمشى زي ما احنا بهدوء؟؟
يا ريت تشاركوني بأفكاركم

هناك 3 تعليقات:

Reformer1976 يقول...

بص يا ريس
إحنا أصلا من ساعة ما بدأنا ندون لأجل قضية واحنا مش فارق معانا هما هيعملوا إيه وهياخدوا خطوات شكلها إيه... مش عامل فتك صدقني بس من أول أصلا ما الناس نزلت الشارع في 2004 وما بعدها ومحدش بقى همه بطش النظام والدليل العشرات والمئات اللي اعتقلوا وبعض أصدقائنا اللي تم تعذيبهم والصحفيات اللي انتهكوا عرضهن وكل ده ما فرقش في تصعيدنا وفي مواجهتنا لفسادهم... ومن ثم فمنطقي جدا سعادتك إننا هنكمل ونصدر لأمهم الطرشة... ومتفق معاك تماما إن كل الاحتمالات مفتوحة.. بس وبعدين؟ جزء من حائط الصد زي ما انت قلت هو إننا بقى علينا العين من الدنيا كلها... وهي حماية لم نطلبها ولم نسع إليها ولكنها موجودة... ولكن وجود هذا الضوء الدولي علينا كمجتمع مدونين يجعلنا نتحرك ونحن والنظام نعلم إنهم مش هيعرفوا يدبحونا في السر ولا يتخلصوا منا بهدوء... عشان يتخلصوا منا أمنيا هيبقى بفضيحة وجلاجل دولية وممكن دا يكون برضه في حساباتهم الغبية... معتقدش إن فينا حد خايف وإن كان البعض قلقا بسبب ضبابية الصورة من ناحية إيه اللي جاي... خلي بالك كمان من حاجة مهمة وهي إننا مش مصدر خطر مباشر عليهم - بالمقارنة بالإخوان مثلا - ودا اللي بيخلي مظاهراتنا السياسية مسموح بيها وعادي بينزل لنا عربية أمن مركزي واحدة واللواءات يقعدوا يشربوا شاي أثناء المظاهرة في حين إن مظاهرة الإخوان وزارة الداخلية كلها تنزل تواجهها وتقفل وسط البلد كله عشان محدش يوصل للنقابة ويتظاهر... ونفس الشيء في محاولة التظاهر في الأزهر يوم الجمعة عشان خاطر الأقصى واللي شهدت الرجوع للضرب تاني... وخطف محمد عبد القدوس وكل دي ليها دلالات... النظام ما زال بيلعب لعبة إن المعارضة السياسية المدنية ما لهاش وزن وشوية عيال تافهة وفاضية في حين إنه يضخم الرعب والتخويف عالميا من الإخوان كمعارضة دينية سياسية في حين إن انا وانت عارفين إن الإخوان مش بالقوة التنظيمية بجد اللي ترعب أي نظام محترم... وبالعكس، المقاومة العنيفة للجماعة بتكسبها مزيد من القوة الوهمية والشعبية ودا مطلوب للنظام عشان يقدر يخوف بيه الغرب

سوري على استرسالي في الكلام كتير بس بحاول برضه أفكر معاك... كل الاحتمالات مفتوحة والنظام بيتخبط والأمن مرتبك وفي النهاية هم مكملين واحنا كمان لازم نكون مكملين ونفضل نصعد ونرجع ننشط الحركة تاني ويلعن أبوهم وأبو تهديداتهم

bluestone يقول...

هو بالفعل من السهل استغلال غياب تشريعات قانونية للكتابة على الانترنت
فلا يمكن مثلا ان يتم تطبيق القوانين السارية على الكتابة الصحفية وتطبيقها على المدونين
لانهم ليسوا صحفيين ولا يملكوا الخبرة ولا المعرفة بشأن معايير ومقاييس الكتابة الصحفية
كما انه لم يتضح بعد كيف يتم التعامل مع ذلك النوع من الكتابة ايا كان شكلها
ففي الاغلب هيتم وضع المدونين او التعامل معهم بتشريعات اخرى غير مناسبة وهنا هتكون المشكلة الحقيقية
انه قد توجه إلى مدون انتقد الحكومة مثلا تهمة الاساءة لسمعة مصر او حاجة من الخزعبلات دي

لكن اعتقد ان ده هيكون على نطاق ضيق لان لسه الحكومة بتحاول تستوعب الفكرة
ومش قادرة لسه تفهم ان المدونين او المدونات واصحابها لا يمكن السيطرة عليهم لانهم ليسوا هيئة ولا حزب ولا يعملون بالتنسيق مع بعضهم البعض

ربما من المتوقع ظهور قانون خاص باستخدام الانترنت ويكون امتداد لقانون مكافحة الجرائم الالكترونية
وساعتها بقى ممكن تدخل السجن عشان كتبت كلمتين
ولو ان السيناريو ده مستبعد كما اتمنى لانه ممكن يقلب المنظمات الحقوقية على النظام

fnan_geology يقول...

ربنا يستر على الايام الجايه
بس برده احنا بدانا المشوار
وان شاء الله هنكمله
وسلاااااااام