السودانيين ردوا على يوم مصطفى محمود يا عادلي


كتب وائل علي ١٣/٢/٢٠٠٧

تعرض ٢٨ عاملا مصريا لاعتداءات شديدة وتعذيب علي أيدي أفراد شرطة النجدة والعمليات السودانية مساء يوم السبت الماضي، ونشر موقع «سودانيز أون لاين» صورا لعدد من هؤلاء العمال، وآثار التعذيب علي أجسادهم طالب مركز الجنوب لحقوق الإنسان، الذي يتبني قضية هؤلاء العمال، بإجراء تحقيق عاجل في الواقعة التي شهدتها مدينة الرياض السودانية
وأكد المركز في بيان له أمس أنه تم الاعتداء عليهم في موقع عملهم بالمدينة، ثم تم استكمال حفلة التنكيل بهم بمركز شرطة الرياض تحت إشراف ضابط برتبة ملازم ثان
وذكر البيان أن تفاصيل الحادث تعود إلي خلاف نشب بين عامل مصري وآخر سوداني في إحدي العمارات تحت الإنشاء، حيث قام السوداني بسب المصري بألفاظ غير مقبولة، ثم توجه إلي أقرب نقطة تمركز للشرطة، وأبلغها حيث جاءت إلي الموقع، واعتدت بالضرب علي جميع المصريين، مستخدمة العصي وفوهات البنادق والركل بالأحذية، فضلا عن توجيه الشتائم إليهم

وأشار البيان إلي أن بعض أبناء الجالية المصرية في السودان قاموا في صباح اليوم التالي بالاحتجاج لدي وزارة الخارجية السودانية، ولدي مكتب الأمم المتحدة والقنصلية المصرية بشارع الجمهورية
وأدان البيان مثل هذه الاعتداءات التي لا يمكن تبريرها بأي حال من الأحوال، مطالبا بإنزال أقصي العقوبة ضد مرتكبيها أو الذين أشرفوا عليها

وطالب وجدي عبدالعزيز، مدير المركز، مسؤولي وزارة الخارجية المصرية بسرعة التدخل لحماية حقوق العمال المصريين والعمل علي عدم إفلات الجناة من العقاب، محذرا من خطورة تنامي مشاعر الكراهية والعنصرية لدي قطاعات من الشعبين السوداني والمصري، خاصة بعد أحداث ميدان مصطفي محمود
من جانبه، قال السفير محمد الشاذلي، سفير مصر في الخرطوم، لـ«المصري اليوم» إنه تمت مقابلة المدعي العام السوداني لكي يتم الإفراج عن المصريين الذي تم إلقاء القبض عليهم أثناء الواقعة، مؤكدا أنه إذا كان لهم حق فلن يضيع، خاصة أن السلطات السودانية تجري تحقيقات حول الواقعة

وقال السفير أيمن بديع، القنصل المصري العام بالخرطوم، في اتصال هاتفي لـ«المصري اليوم»: إن ما حدث كان نشوب مشادة ومشاجرة حادة بين مجموعة من العاملين المصريين الذين يعملون مع أحد المقاولين يحمل الجنسية الفلسطينية ومجموعة أخري تعمل مع مقاول مصري وصلت إلي حد استخدام الحجارة والخشب، فقام أهالي المنطقة بإبلاغ الشرطة التي قامت بإلقاء القبض علي عدد كبير منهم، وكان من بينهم ٢١ عاملا مصريا ـ علي حد قوله
وأضاف أنه في مساء يوم الواقعة التقي السفير المصري بالسودان محمد الشاذلي، المدعي العام السوداني صلاح الدين أبوزيد الذي استجاب لطلبهما، وأفرج عن العاملين المصريين في وقتها، ووعد بفتح تحقيق في حالة إذا ما ثبت أن هناك تجاوزا من قبل أفراد الشرطة السودانية ضد المصريين
وأكد بديع أن هناك ٣ من العاملين قاموا في اليوم التالي بتقديم بلاغ يتهمون فيه أحد أفراد الشرطة بالاعتداء عليهم

هناك 7 تعليقات:

zenzana يقول...

مش عارفة ليه انت واخد الموضوع علي أن السودانيين ردوها للمصريين؟
المسؤول عن دا الشرطة السودانية هي اللي تجاوزت، مش السودانيين، انا عمر دمي ما اتحرق من شعب زي ما اتحرق من السودانيين بعد مذبحة اللاجئين في الميدان الكل اول ما يعرف انك مصري يعتذر من سواق التاكسي في الخرطوم لحد موظف الاوتيل عن ان السودانيين زبلوا الميدان وخلوا العلاقات مع مصر زفت قال يعنى كانت تمام
المهم هل فعلا الحكومة المصرية هتاخد حق العمال المصريين من الشرطة السودانية؟
ولا هترمخ ع الموضوع خصوصا ان الموضوع اتكفي عليه مجور ومظهرش الا في المصري اليوم بعد سودانيز اون لاين
متهتمش كتير بمركز الجنوب لانه بيصدر معظم بياناته من علي قهوة رامي ف امبابة

غير معرف يقول...

أرجو قرأة هذا الخبر عن أحوال المصريين في اليمن
http://www.nasspress.com/news.asp?n_no=4138

جميل اليمني

zenzana يقول...

http://hrinfo.net/egypt/schr/2007/pr0214.shtml

سوري يا استاذ ماك تقريبا فاتتك الحتة دي

بيان صحفي عاجل
مركز الجنوب لحقوق الإنسان، يناشد الرئيس مبارك بسرعة التدخل
بعد تجاهل الخارجية لتعذيب العمال المصريين في السودان

14/2/2007

تلقى مركز الجنوب لحقوق الإنسان ببالغ الإستياء تصريحات السيد السفير محمد منيس مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين بالخارج التى نفى خلالها تعرض 28 عاملا مصرياً في مدينة الرياض بالعاصمة السودانية الخرطوم لاعتداءات وحشية وتعذيب بدني موثق بالصور وشهادات وشكاوي الضحايا لدى نيابة الخرطوم شرق. إن هذه التصريحات تؤكد من جديد انهيار مصداقية مسئولي وزارة الخارجية عبر تعمد انكار الحقائق وذلك بدلاً من العمل على تلافي أسباب تزايد انتهاكات حقوق العمال المصريين بالخارج في ظل تجاهل تام وصمت غير مبرر لمثل هؤلاء المسئولين عن ضياع حقوق الالاف من العمال المهاجرين بحثا عن لقمة العيش بعد أن ضاقت بهم السبل في بلادهم.

وجدي عبد العزيز يقول...

الأستاذ / مالك
شكرا على اهتمامك بنشر خبر تعرض العمال المصريين للتعذيب على أيدي الشرطة السودانية، هذا السلوك الإجرامي الذي يدينه كل إنسان
الأخت زنزنانة
برجاء قراءة الخبر الذي يؤكد واقعة التعذيب على لسان المسءولين السودانيين أنفسهم ونشر أيضا في المصري اليوم
ولاداعي لتكبير الماغ والقاء السخافات الغبية الدالة على الجهل فيما يخص مركز الجنوب لحقوق الإنسان، وعلى اية حال نرحب بك لزيارة مقر المقركز وبالمناسبة ليس على قهوة رامي في إمبابه ويمكنك أيضا زيارة الموقع الالكتروني للترعف على العنوان وهو في 27 شارع عمر بن الخطاب - أرض الجميعة - بحوار نقطة 6 أكتوبر - إمبابه

وجدي عبد العزيز يقول...

زنزانه
برجاء قراءة هذا الخبر المنشور في المصري
اليوم
http://12.47.45.221/article.aspx?ArticleID=48500&r=t
التقارير الطبية تثبت تعرض العمال المصريين لاعتداءات الشرطة السودانية

كتب الخرطوم ـ خاص ١٨/٢/٢٠٠٧
قدم اللواء الزبير بشير طه، وزير الداخلية السوداني، اعتذار حكومته إلي الحكومة المصرية عما حدث من اعتداء علي أربعة عمال مصريين في الخرطوم علي أيدي الشرطة السودانية، ووعد الوزير بإجراء تحقيق عاجل مع المتورطين في الحادث.

وعلي عكس ما أعلنته السفارة السودانية في القاهرة بعدم حدوث اعتداءات، فإن السفير المصري في الخرطوم محمد عبدالمنعم الشاذلي بصحبة القنصل العام أيمن بديع، قدما لوزير الداخلية «أورنيك ٨ الطبي» لعدد أربعة عمال مصريين تم الاعتداء عليهم، وثبت من الأورنيكات الأربعة الاعتداء بالأسلاك الكهربائية من قبل الشرطة السودانية، التي كانت تدخلت لفض مشاجرة بين عمال مصريين وسودانيين في وسط العاصمة الخرطوم، وقدم طه اعتذار حكومته إلي السفير الشاذلي، باعتباره ممثلا للحكومة المصرية.

وحسب ما أكدته مصادر بالسفارة المصرية بالخرطوم أن شرطة ولاية الخرطوم كانت ألقت القبض علي ٢١ مصريا و٩ سودانيين في أعقاب مشاجرة بين عاملين مصري وسوداني كانت تمت مصالحتهما بالفعل إلا أن ضابطا بشرطة الولاية أصر علي القبض علي كل من في الموقع، الأمر الذي نجم عنه تظاهر من جانب العمال، احتجاجا علي عمليات القبض، واعتداءات غير مبررة من الشرطة السودانية بحجة السيطرة علي الموقف.

وحسب المصادر، فقد تم إغلاق الملف برمته علي وعد بالتحقيق وإيقاف الضابط المسؤول عن العمل، وعدم ترحيل أي عامل مصري، وأكد أكثر من مسؤول سوداني ضرورة محاسبة أي مسؤول يسيء للعلاقات المصرية ـ السودانية.

غير معرف يقول...

الموضوع مش مجرد لاجئين هنا وعمال هناك فى رايى الموضوع دلالة ورمزية على احتقان العلاقة ووصولة الى مفترق طرق على طريقة يكون اولايكون فالعلاقة تكلست واصبحت تحتاج الى تطوير يرضى الطرفين وخاصة السودانى الزى يحس ان العلاقة غير عادلة لة وان المصرى يمارس علية وصاية وتعالى غير مبرر وهزا الانطباع لة مايبررة فى تاريخ البلدين وليس مجرد تباكى ودونك حادثةمصطفى محمود وبصراحة لو كان اللاجئين ديل كويتين مثلا هل كان حايتعاملو معهم بنفس الطريقة ؟ العلاقة تحتاج لاعادة نظر.

سوداني مش مصري يقول...

والله العظيم لو كنت حاضر الحكاية دي لكنت سلختهم سلخ
مش مجرد تعذيب

واللي مش عاجبه يرووووح على بلدو

هو احنا ناقصين بلاوي

وقديما قالوا

العين بالعين

والسن بالسن

والمصري أظلم

تحياتي للشرفاء