هنا قرية الحوانكة في أسيوط، هنا يعيش مواطن مصري اسمه جمال نور محمد، وعمره ٢٦، مثل كل أهل القرية، لكن جمال خرج من القرية، ويرقد حاليا في الغرفة رقم ١٣ من وحدة الإصابات في المستشفي الجامعي في أسيوط، في هذه الغرفة يتلقي جمال العلاج من آثار التعذيب الذي تعرض له في نقطة شرطة منقباد، علي يد الرائد أشرف سعد رئيس مباحث مركز أسيوط، والمخبر محمد خليفة، اللذين يتهمهما بتعذيبه وإحراق جسده بالسجائر وضربه بالعصا إلي أن فقد الوعي.

في غرفته في المستشفي، يروي جمال لـ«المصري اليوم» تفاصيل الواقعة «الرائد أشرف سعد رئيس مباحث مركز أسيوط والمخبر السري محمد خليفة قبضا علي في أول يوليو الجاري واحتجزاني داخل نقطة شرطة منقباد في غرفة مظلمة، دون أن يعرف أهلي عني شيئا».

ويضيف جمال «أثناء خروجي إلي النيابة لدفع ٣٠٠ جنيه غرامة خاصة بمحضر مبان، قابلت ابن خالي ويدعي رجب عبدالعظيم عبدالرحيم، وحاولت أن أكلمه ليدفع الغرامة، ولكن الرائد أشرف والمخبرين رفضوا، وطلب مني رئيس مباحث مركز أسيوط قبل ترحيلي إلي النيابة أن أتنازل عن المحضر رقم ٢٥٥٥ بتاريخ ١٩ مايو الماضي، والذي اتهمته فيه بتعذيبي و٦ مواطنين آخرين، وضربنا في نقطة شرطة منقباد ومركز أسيوط».

يواصل «جمال»: «الرائد أشرف هددني بالاعتقال إذا لم أتنازل عن المحضر، فتنازلت، لكنهم أخذوني بعد ذلك إلي مكان غير معلوم، وأطفؤوا السجائر في جسدي، وضربوني بالعصا علي رأسي وظهري حتي فقدت الوعي، وأخذوا بطاقتي الشخصية وشهادة الخدمة العسكرية وألقوا بي في الشارع».

وسرد جمال نور تفاصيل إهانته وتعذيبه أمام النيابة العامة في أسيوط، وهو الآن يطالب وزير الداخلية بالتحقيق في الواقعة والمحضر رقم ٢٥٥٥ لسنة ٢٠٠٧ .

هناك تعليق واحد:

zsinfulangel يقول...

tab we eh ya mak ?
howa kan mamsook le asln ? eh m7dar maban da ?
wel t72ee2 da 7yt3ml wela eh ?